وزارةالتربية
«التربية»: الامتحانات التعويضية لطلبة المدارس تنطلق غداً
يناير 9, 2021
مركز للتطعيم لموظفي وزارة التربية و موظفي المدارس الخاصة
يناير 11, 2021

«التربية» تعلن خطة العودة الآمنة للمدارس

كشفت وزارة التربية والتعليم، ممثلة في قطاع العمليات المدرسية، عن تفاصيل خطة التعافي والعودة الآمنة للطلبة حتى نهاية العام، إذ تركز على تطبيق التعليم الهجين، الذي يضم «الواقعي» و«التعلم عن بعد» في المدارس الحكومية والخاصة التي تتبع المنهاج الوزاري حتى نهاية العام الدراسي الجاري 2020-2021 (الأسبوع الرابع من شهر يونيو المقبل).

ومن المقرر بحسب الخطة التي حصلت «الخليج» على نسخة منها، أن يباشر طلبة المرحلة الثانوية، وتضم الصفوف من التاسع حتى الثاني عشر، التعليم «الواقعي» في المدارس، بداية الأسبوع القادم ويستمر حتى الأسبوع الرابع من شهر يونيو المقبل.

ويباشر طلبة الحلقة الثانية (الصفان السابع والثامن) التعليم الواقعي في المدارس في الأسبوع الأول من فبراير المقبل وحتى نهاية يونيو، فيما يباشر طلبة الصفين الخامس والسادس الدوام المباشر من الأسبوع الثاني من شهر فبراير المقبل وحتى نهاية يونيو.

أما طلبة الحلقة الأولى فيتم تطبيق التعليم المباشر على الصفين الثالث والرابع من الأسبوع الثاني لشهر فبراير المقبل وحتى يونيو، وطلبة الصفوف الأول والثاني والروضتين الأولى والثانية، من بداية الأسبوع الثالث لشهر فبراير المقبل وحتى نهاية الأسبوع الرابع من شهر يونيو 2021.

المرحلة الانتقالية

وأفادت الوزارة ضمن خطتها بأن التعلم عن بعد متاح لجميع طلبة الصفوف في مختلف مراحل التعليم، من الروضة وحتى الثاني عشر منذ بداية الفصل الدراسي الثاني وحتى الأسبوع الرابع لشهر يونيو «نهاية العام».

وركز سيناريو المرحلة الانتقالية لفترة التعافي على تطبيق التعليم الهجين، واتباع نظام التبادل بين «التعليم الواقعي» في المدرسة، والتعلم عن بعد، على أن لا تزيد نسبة الحضور الطلابي على 50% في المدرسة من كل شعبة، ويقابلها 50% من المتعلمين في البيت، وفق جداول زمنية محددة بالتناوب للحفاظ على الإجراءات الوقائية والاحترازية.

خطة التدرج

وشدد السيناريو المقترح على تقسيم الطلبة إلى مجموعتين (B -A)، (التعليم الواقعي والتعليم عن بعد) وفق خطة التدرج، على أن يكون لكل مجموعة يومان متتاليان في الأسبوع الواحد، والحضور لكل مجموعة بمعدل يومين أسبوعياً في المبنى المدرسي.

وحددت الخطة يوم الثلاثاء من كل أسبوع للتعليم عن بعد، (متزامن وذاتي) لجميع طلبة المدرسة والهيئة التدريسية من حاملي الأنصبة، واستثمار الوقت في تعقيم المبنى، على أن تكون مدة الحصة الدراسية 45 دقيقة، وتطبق الخطة الدراسية للتعليم الهجين، بجميع أنواع التعليم الواقعي المدرسي، التعليم عن بعد، التعلم الذاتي.

وأكدت الخطة في مضمونها على أهمية إعادة احتساب أنصبة المواد على معلمي التخصصات كافة، ضمن النصاب المحدد، وتحويل حصص مواد الأنشطة إلى أنشطة افتراضية.

حصر مستخدمي الحافلات

ووجهت الوزارة إدارات المدارس بأهمية إبلاغ ولي الأمر بالمجموعة التي ينتسب إليها الطالب، فضلاً عن أيام الحضور الواقعي وعن بعد لكل طالب، مع مراعاة حصر المستخدمين للحافلات في المجموعتين A وB وفق المناطق السكنية مع التنسيق مع المحطات التابعة لكل مدرسة.

وشددت على إعداد الجداول المدرسية بحيث يتم التوازن لكل مجموعة بواقع يومي تدريس واقعي في المدرسة وثلاثة أيام عن بعد، وتصمم الجداول المدرسية وفق التوقيت الزمني المتفق مع المحطة التابعة لكل مدرسة، على أن يتم تحقيق التوازن عند تصميم الجداول المدرسية لكل مجموعة ما بين خمس وست حصص، فمثلاً الأحد والأربعاء ست حصص أما الاثنين والخميس فخمس حصص (الثلاثاء التعلم عن بعد للجميع بواقع خمس حصص).

فحص كوفيد19

أكدت الوزارة على إعلام طلبة المرحلة الثانوية بضرورة إجراء فحص كوفيد 19 قبل دوامهم المدرسي، ولن يسمح لأي طالب بدخول المدرسة ما لم يثبت سلبية الفحص، وتوجيه الطلبة إلى ضرورة إحضار الوجبات الغذائية الخاصة بهم (سندويشات - عصير - ماء).

وأفادت الوزارة بحسب مضمون الخطة بأنه في حال ظهور أي حالة اشتباه أو إصابة أو مخالطة، للهيئات الإدارية والفنية والتدريسية والطلبة والعاملين، ينبغي الرجوع إلى الدليل التشغيلي للمنشآت التعليمية.

رصد ومتابعة

وأشارت إلى ضرورة رصد ومتابعة حضور الطلبة للمجموعتين مع بيان مبررات الغياب، وأهمية عقد لقاءات من قبل إدارة المدرسة مع أولياء الأمور لتوجيههم بأهمية حضور الطلبة وفق المجموعات المخصصة لهم، وتطبيق الإجراءات الوقائية والاحترازية الصحية لمواجهة تفشي الفيروس من خلال تحديد المخارج والمداخل للمبنى المدرسي وفق المجموعات واستخدام المرافق المدرسية المحددة للمجموعات.

وأكدت ضرورة الالتزام باشتراطات تطبيق التباعد الجسدي وارتداء الكمامات لجميع الفئات بالمدرسة، وتوفير المستلزمات الاحتياطية من الكمامات والقفازات وأدوات التعقيم.

ثلاثة تحديات

ورصدت الخطة ثلاثة تحديات قد تواجه الميدان خلال عملية التطبيق، تضمنت إعادة تصميم الجداول المدرسية للمعلمين والطلبة لتطبيق التعليم الهجين، والمعلمين المنتدبين عن بعد من إمارة إلى أخرى، والخدمات المدرسية (موردو التغذية، شركات النظافة، الحراسة، جاهزية المواصلات المدرسية).

المصدر : " صحيفة الخليج "

Comments are closed.