«التربية»: إجراءات قانونية لمن ينشر فيديوهات لمدرسي «التعلم عن بُعد»
مارس 9, 2020
وزارة التربية و التعليم تؤكد أنه لا صحة لما يتم تداوله من معلومات على
مارس 11, 2020

«التربية» تدرس تطبيق التعليم عن بعد حتى نهاية العام الدراسي

تدرس وزارة التربية والتعليم، حالياً، تطبيق نظام التعليم عن بعد حتى نهاية العام الدراسي الجاري، ليشمل جميع طلبة المدارس والجامعات الحكومية والخاصة، والاكتفاء بالامتحانات فقط، داخل المنشآت التعليمية.

وأكد مصدر مطلع لـ«الرؤية»، فضل عدم ذكر اسمه، أن الوزارة لم تستقر حتى تاريخه، على قرار محدد، في ظل التداعيات المتلاحقة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) في مختلف دول العالم. وأفاد بأن الوزارة شكلت لجنة موسعة تضم كوادر قيادية وإدارية من مختلف الإدارات المركزية بديوانها العام في دبي، لتوفير الاحتياجات الخاصة لنظام التعليم عن بعد.

وأضاف: «تُعنى اللجنة بدراسة التداعيات المتسارعة لفيروس كورونا المستجد (كوفيد 19)، ومدى تأثيرها على سير العملية التعليمية في حال استئناف الدراسة داخل المدارس، بعد انتهاء إجازة الربيع، وتطبيق نظام التعليم عن بعد خلال الفترة من الـ22 من مارس الجاري، وحتى الثاني من أبريل المقبل».

وتابع: «من المقرر أن تعمل تلك اللجنة على تقييم تجربة التعليم عن بعد بجميع مراحلها، خلال تطبيقها في الفترة المُشار إليها بجميع المدارس والجامعات، ومن ثم إعداد تقرير تفصيلي لتقييمها».

كما ستعمل تلك اللجنة على تحديد نقاط القوة والضعف، بتجربة التعليم عن بعد، لاتخاذ القرار المناسب حول استمرار العمل بها حتى نهاية العام الدراسي أو استئناف الدراسة بعد المدة المحددة.

وفي سياق متصل، اعتمدت مدارس خاصة في دبي والشارقة، التطبيقات التقنية التي سيتم من خلالها، تطبيق مبادرة التعليم عن بعد، إلى جانب اعتمادها، جداول الحصص التفاعلية الخاصة بالمبادرة.

وأرسلت إدارات تلك المدارس، شرحاً تفصيلياً للطلبة وأولياء أمورهم، عن كيفية استخدام تلك التطبيقات التي تنوعت ما بين تطبيق «كلاس دوجو» class dojo وتطبيق «كلاس روم» class room، وتطبيقات أخرى تفاعلية.

وبموجب تلك التطبيقات يتم تزويد كل طالب وولي أمر بـ«باركود» يُمَكِّن الطالب من استخدام التطبيق، ويساعد ولي الأمر على المتابعة وإضافته لصف ابنه الدراسي.

وتساعد تلك التطبيقات جميع الطلبة على التواصل من داخل منازلهم مع معلميهم بالمدارس صوت وصورة، وإرسال ملاحظاتهم واستفساراتهم حول الدروس التفاعلية.

كما تمكن تلك التطبيقات الطلبة من إرسال الواجبات الدراسية للمعلمين، لتصحيحها، وإعادة إرسالها للطلبة مع شرح تفصيلي للأخطاء، فضلاً عن تمكين ولي الأمر من متابعة تفاعل ابنه وسلوكياته، وتلقي تقارير تفصيلية عن درجات الطالب بمختلف المواد.

وفي إطار استعدادات المنشآت التعليمية في الدولة لتطبيق المبادرة في موعدها المحدد، اعتمدت مدارس خاصة في الشارقة، ودبي، جداول الحصص التفاعلية الخاصة بنظام التعليم عن بعد.

وعممت تلك المدارس جداول الحصص على موقعها الإلكتروني، وأرسلت نسخاً منها لأولياء الأمور والطلبة من الصف الخامس، وحتى العاشر فقط، مؤكدة إرسال بقية الجداول، تباعاً، استعداداً للعمل بها في الفترة المشار إليها.

يُذكر أن وزارة التربية والتعليم، سارعت باتخاذ عدة إجراءات احترازية، للحد من انتشار فيروس كورونا بين طلبة المدارس والجامعات، وقررت تعليق العمل بالحضانات، وكذلك تعليق جميع الأنشطة والفعاليات، بما فيها الرحلات الداخلية والخارجية بجميع المنشآت التعليمية.

وفي ظل التداعيات المتلاحقة، وسرعة انتشار الفيروس، قررت الوزارة، تقديم إجازة الربيع لطلبة المدارس والجامعات، وتطبيق نظام الدراسة عن بعد، لمدة أسبوعين خلال الفترة من الـ22 من مارس الجاري، وحتى الثاني من أبريل المقبل.

Comments are closed.