وزارةالتربية
مذكرة تفاهم بين “التربية” و المجلس الأسترالي لطب الأسنان لتبادل أفضل الممارسات
مارس 11, 2021
“هيئة المعرفة”: لا زيادة في رسوم المدارس الخاصة في دبي العام الدراسي المقبل
مارس 16, 2021

«التربية»: الرخصة المهنية شرط لممارسة التعليم العام المقبل

وزارةالتربية
أعلنت وزارة التربية والتعليم، أن الرخصة المهنية، شرط لممارسة مهنة التعليم، ابتداءً من العام القادم 2021-2022، وإلزامية لجميع العاملين في قطاع التعليم. ووفرت الرابط tls.moe.gov.ae للتسجيل والتعرف إلى جميع التفاصيل الخاصة بالتراخيص المهنية.

تركز الوزارة في الوقت الراهن، على إعداد معايير لبرامج تدريبية لترخيص الكوادر التعليمية، استناداً إلى المخرجات المتطلبة للرخصة، لأنها الجهة المسؤولة عن إصدار الرخصة، ولم تعتمد حتى الآن أي برامج تدريبية، وسيعلن عن البرامج المعتمدة عبر موقع الرخصة في الأشهر القادمة. وأهابت بالكودار في الميدان التربوي بعدم التسجيل في برامج تدريبية غير معتمدة.

وقالت إنه يتوجب على جميع المعلمين التسجيل في نظام ترخيص المهن التعليمية الإلكتروني، فور إعلان إدارة التراخيص المهنية بدء التسجيل، إذ يتوجب على موظفي المدارس الحكومية التسجيل، بإدخال بيانات بريدهم الإلكتروني الخاص بالوزارة، فيما يتوجب على موظفي المدارس الخاصة، إدخال رمز التسجيل الذي يرسل إلى إدارات مدارسهم.

وأفادت الوزارة بأن نظام ترخيص المهن التعليمية، يضم ثلاثة أنواع: «رخصة المعلم، ورخصة القيادات المدرسية، ورخصة المهن المدرسية»، وجميعها تعد إذناً يصدر عن الوزارة، يُمكّن حامله من مزاولة مهن التعليم في الدولة، بهدف الارتقاء بجودة التعليم ودعم المنظومة بما يتماشى مع المعايير العالمية.

وأوضحت أن نظام الترخيص، يسهم في تطوير قدرات العاملين في القطاع باستمرار، وإظهار المتميزين منهم، مما يسهم في تطوير هذه المهن وضمان أداء عالي الجودة في النظام التعليمي. كما يزود العاملين في القطاع بمستوى عالٍ من المعرفة والكفاءة من أجل التنافس عالمياً.

وأكدت ان الترخيص يسهم في دفع مهنة التعليم قدماً، وتوفير الضمانة للعمل فيها، وفق أطر عالية اﻷداء، بحيث يصبح جميع منتسبيها، على قدر عالٍ من الدراية والكفاءة ومؤهلين للتنافس عالمياً.

وعن آليات الحصول على الرخصة، أفادت بأنه يكون بعملية اجتياز الاختبارات، التي تعتمد على اختبارين أحدهما تخصصي، والآخر يركز على طرائق التعليم، وفي حال عدم اجتياز الاختبار، سيلتحق المعلم ببرنامج تدريبي، يؤهّله ويطوّر مؤهلاته، بحسب الاحتياجات التي يتطلع إليها للوصول إلى المخرجات المستهدفة، وتأتي مدة التدريب متباينة بحسب احتياجات المعلم، تليها إعادة الاختبار.

يسجل الكوادر التعليمية في نظام التراخيص، ضمن دفعات مختلفة، بحيث تخصص لكل مرحلة مدة معينة، تضمن تسجيل منتسبيها، في المدارس، ومن ثم يعلن عن المرحلة التي تليها وتوجيه دعوات التسجيل الالكترونية، للمعلمين كل بحسب مرحلته، ليتسنى تسجيلهم للاختبارات المقررة لهم بعد ذلك.

المصدر : ( الخليج خمسون عاماً ) .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.